السبت، 19 مارس، 2011

بلا هويه .. علياء الكاظمي

 
 
 
القصة الاولى: (رجل في خيالي)
في خيال كل انثى رجل ..
تحبه، تتمناه، تنتظرة
قد تلتقيه... و قد تلتقي بغيره
فيبقى ذلك الرجل الذي تمنته
يعيش في خيالها....الى الابد

اهيا قصة جريئة من ناحية فكرتها و جديدة حتى الكاتبة صرحت انها بالبداية كانت متخوفة من الفكرة بعدين حبت تحطها و تشوف ردود افعال الناس انا من رايي انها نص واقعية و نص خيالية

و باختصار اهيا وحدة زوجها يخونها و اهيا تلجأ لرجل خيالي في مخها ... بس تارت في البطلة واايد و استمتعت بفكرة القصة الغريبة

القصة الثانية: (بلا هوية)
ان اقسى ما يمر به الانسان في نظري هو ان يقع تحت رحمة حب لا يستطيع الخلاص من....
خاصة عندما يبدأ هذا الحب بتدميره...
ان هذه القصة حقيقية.. امتزج فيها ما وصلني من حقيقة بما خالجني من خيال...
فليغفر لي اصحاب الحقيقة...
و ليهنأ بها اصحاب الخيال...

و سمت الكتاب باسمها و قصة بصراحة حسيت انها تنفع مسلسل درامي بحت و انه وحدة تحب ولد خالتها و بعدين اهلهم يفرقونهم بسبة ام البنت المتكبرة و تبدا البنت اللي اهيا فطوم تنتقم من العايلة و نهايتها شوي ماساوية و بجيت عليها

القصة الثالثة: (الدمية)
في حياة كل منا اصدقاء، تعلقنا بهم، احببناهم، اخلصنا لهم، ثم اكتشفنا فجاة اننا لم نكن لهم سوى اكثر من دمى، لعبوا بها، سئموها، فكسروها و تخلوا عنها، لكننا لم نخسرهم فهم الذين خسرونا؟
تعالوا معي نسامح هؤلاء...لان خسارتهم بنا فادحة، كبيرة، لا تعوض، و خسارة كهذه تبرر السماح...فمثلنا في الصداقة قليل....

و هي قصة عن غدر الاصدقاء و انه بصراحة وراء كل مشكلة انثى لووول و انه صديق يغدر بصديقه علشان زوجة الاول و همن قصة واقعية

القصة الرابعه: (سهاد)
(عندما يتحرر الانسان من الخوف... لا يمكن ان يتحطم)
و هي قصة بنت عقيمة و المصاعب اللي تواجهها و قالت الكاتبة انها بجت وايد و هي تكتبها لانه تشبها الى حد ما و بصراحة القصة بعد مؤثرة

القصة الخامسة و الاخيرة : (ملاك بين البشر)
هذي القصة اهداء الى اخت الكاتبة نادينقصة وحدة تحب الفلوس يعني ماادية و تخون ريلها و ريلها يحبها بجنون و اخر شئ تفلس من الريالين ريلها و الشخص اللي تخونه مع ريلها

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق